الدهون بعقب مفلس جبهة مورو الإسلامية للتحرير ريان كيلي يحتاج الاسترخاء مع شاب

views
0%

اسمي إبرو لقد تزوجت ل 3 سنوات كمهندس الغذاء في شركة خاصة<br />أنا أعمل وأنا 29 سنة, أنا متزوج بسعادة, ولكن أنا أيضا<br />أنا أيضا أمارس الجنس مع جنسي ، زوجتي لا تعرف ذلك ، كن صادقا<br />أنا أيضا غاضب جدا من نفسي لأنني لا أستطيع أن أشرح ، على أي حال ، أنني أعمل<br />نحن 3 أصدقاء على الأرض وثلاثة منا متزوجون أليف 32 سنة 5 سنوات متزوج الفرح<br />27 سنة متزوج ل 2 سنوات كل ثلاثة منا لديهم علاقات مثلية وأيضا<br />زوجاتنا لا يعرفون عن هذا الوضع, كل ثلاثة منا لدينا زوجاتنا مع رجل<br />لم نغش حتى ذلك اليوم, كنا على العشاء في ذلك اليوم حيث عملنا<br />هناك كافتيريا, كنا نخطط للعلاقة التي سنعيشها اليوم, على أي حال, مرة أخرى<br />بدأنا العمل ، جاء الفرح إلينا بطريقة محمومة ، هل تعرف ما حدث بالطبع<br />لا ، كيف نعرف أن شخصا جديدا تم تعيينه بالأمس ، كان اسمه مراد في المرحاض<br />كنت أسير الماضي باب غرفة الرجال على الطريق ، وكان الباب ديسمبر ، و<br />رأيت مراد ينظف قضيبه ، ضحكنا ، حتى انتصابه جدا<br />وقال انه كان كبيرا, وعندما سمعت أن, أدركت أنني كان الحصول على الرطب بين ساقي لائق<br />لا أعرف عنك ، لكنها المرة الثانية التي أراك فيها في حياتي بعد زوجي<br />العضو الذكري ، لكن مثل هذا الشيء الكبير في حياتي ، بما في ذلك زوجي<br />لم أره ، هل تصدقني ، أمشي في المرحاض وأحلم به بنفسي<br />قال إنه راض<br /><br />لقد فوجئنا, على الرغم من أنني رأيته بالفعل أو آخر<br />كنت أرغب في الحصول على علاقة مع رجل ، أنه يريد مثل هذا الشيء في يده<br />أدركت أنني لا أستطيع النوم بشكل مريح في سريري في تلك الليلة ، لقد فعلت دائما شيئا كهذا<br />حلمت في تلك الليلة أنني لم أرغب حتى في ممارسة الجنس مع زوجتي في اليوم التالي في العمل<br />حصلت في الخدمة للذهاب ، وبعد فترة من الوقت حصلت موراتا في الخدمة و<br />جلس في المقعد الخلفي أردت أن أنظر إليه وأخبره أنني أريده<br />لكن لم تكن لدي الشجاعة للقيام بذلك ، اعتقدت أنني عاهرة ، لكن بداخلي<br />كان الشعور بالاستغلال من قبل رجل آخر يفوق الشعور, وصلنا إلى العمل في غرفتي<br />خرجت ، جاء مراد مع المدير بعد فترة ، جاء مديرنا إلي<br />مرحبا ، السيدة إيبرو مراد ، صديقنا الجديد سيعمل معك<br />قال إن قلبي كان يتوقف تقريبا ، جلس على الطاولة المقابلة لي مع هذا الخبر<br />أخبرت الآخرين أن الوظيفة سقطت علي وكنا جميعا نبتعد معا<br />قررنا ممارسة الجنس الجماعي في اليوم التالي مع رجل واحد أو أكثر<br />ارتديت ثوبي مع نقاط ، لم يكن لدي سوى الرباط في لي ، ضد مراد<br />كنا نجلس على الجانب الآخر من بعضها البعض ، وكنت سحب ثوبي مراد لي<br />سأتصل به وأريه بعض الأشياء على الكمبيوتر وأساعده<br />أراد مني أن أستيقظ وأذهب إليه, يشرب بينما يخبره بما حدث<br />وقال الغسيل الخاص بك هو جميل جدا الرخامي كنت أحمر أنا لا يمكن أن تجعل صوتي<br />انه بفك سحاب له وسحبت نظيره الاميركي ديك خارج, تقريبا من مآخذ عيني<br />كان على وشك أن تقفز ، وقال أكبر وأكثر سمكا من الفرح ، كيف كنت ترغب في ذلك<br />قال إنني لا أستطيع إخراج صوتي, قال لي هيا, تذوقه دون الاعتراض<br />وضعت فمي بالقرب منه ولمست شفتي, ضغطت على رأسي أمامه وفمي<br />جعلني أعتبر ، فإنه لا يصلح في فمي ، وأنا تقريبا رمى وبدأت لعق ذلك<br />قال أنه كان أكبر من زوجك, لم أصدر صوتا قط, وتم القبض علي على الجانب<br />كان هناك أيضا خوف من التعرض للعار في داخلي ، لكنني لم أستطع التحكم في كانديد في الغرفة<br />وكان التمسيد بلدي كس بأصابعه, قائلا هل تريد أن ندخل في ذلك قريبا<br />أخذت على الفور قبالة بلدي كيلوغرامات وانتشار ساقي على الجلوس في حضنه و<br />أنا وضعت قضيبه ضد بلدي كس وبدأت في الاستيلاء عليها مع الدفء الكبير و<br />كان لديه حجم أكبر من زوجي يضاجعني حتى عندما كان بداخلي<br />كنت أستمتع به ، لم أستطع أن آخذ كل شيء ، كان يلمس رحمي و<br />كنت عض شفتي للحفاظ على من صراخ النشوة لأول مرة في حين<br />أدركت أنني كنت, كيف زوجك لا يمارس الجنس معك من هذا القبيل, هو قال<br />لذلك كسرت صمتي وقلت نعم, كنت سيئا للغاية لدرجة أنني وقفت<br />رفع عنه وبدأ يدخل لي مرة أخرى ، ولكن ما مدخل على حد سواء<br />يؤلمني و من دواعي سروري حصلت تضاعف في عروقك<br />بدا الامر وكأننا كنت كنس لها مع بلدي كس المرة الثانية انها بوقاحة الملاعين لي<br />جعلني النشوة, يمكن أن أشعر أنه ينمو بداخلي, يصرخ<br />أنا بالكاد يمكن أن تبقي نفسي من رميها ، وبعد فترة من الوقت ، تسارعت تحركاته<br />لقد مزقني تقريبا, بدأت في القذف لدرجة أن رحمي<br />وكان ضرب لي مع نفوذه ، وأنا أنزل علينا للمرة الثالثة<br />اجتمعنا صعودا وجلس في مقاعدنا, له والمياه بلدي كانت تتدفق من بلدي كس<br />كانت هذه هي المرة الأولى التي أخدع فيها زوجي مع رجل, لكن ليس لدي أي ندم على ذلك<br />لم أكن قد سمعت من دواعي سروري حصلت جعلني أنسى الكثير من الأشياء مراد قال لي كيف<br />وقال انه يحب ذلك, لذا نعم, رجاء, قلت لا تخبر أحدا عن ذلك<br />بالطبع لن أذكر الغرفة ، عزيزي ، لا تقلق ، لكنني سأضاجعك في كل فرصة أحصل عليها<br />يمكنك أن تكون متأكدا, هو قال, وقتما تشاء, يا رجل, يمكنك أن تفعل لي<br />قلت وأخبرته أن لدي مفاجأة وهذه هي المرة التالية<br />سأخبرك في بريدي الإلكتروني وداعا لكم جميعا مليئة بأيام الجنس

From:
Added on: November 28, 2022

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *